rafik kehali

rafik kehali

مصور فوتوغرافي رئيس جمعية المسيلة لفن التصوير الفوتوغرافي محكم دولي في التصوير الفوتوغرافي متحصل على الميدالية الذهبية وحاصل على لقب عالمي من الإتحاد العالمي للتصوير الفوتوغرافي عضو في : GPU-FIAP-ISC-PSA -

فوتوغرافيا – الصورة .. تُحيلُ خريفَ بيروت ربيعاً – الجزء الخامس

فوتوغرافيا  الصورة .. تُحيلُ خريفَ بيروت ربيعاً – الجزء الخامس عرضنا في المقالات السابقة للأيام الستة الأولى التي شهدناها من مهرجان بيروتللصورة، وننصح أنفسنا وكل مهتم بمتابعة باقي المعارض عبر موقع المهرجانوقنوات التواصل الاجتماعي التابعة له، أو الحضور شخصياً، فالمعارض الباقيةليس بأقل إمتاعاً وقيمة ممّا مَرَرنا عليه في الأيام الأولى، إضافة إلى أنها تمتدعلى خمسة مواقع خارج بيروت العاصمة.  فريق مهرجان بيروت للصورة في دورته الأولى بدأ العمل منذ اليوم الثانيللمهرجان بالتخطيط والعمل للدورة الثانية، وذلك انطلاقاً من إيمانه بأن مهرجانهوُلِدَ عملاقاً، ليكون الزهرة الأولى في ربيع مهرجانات الصورة العربية التي نأملمن كل مهتمٍ وصاحبُ شَغَفٍ وقرار في ميدان الثقافة والفنون والصورة، ألا يدّخرَجهداً ليُضيفَ زهرة أخرى إلى ربيع مهرجاناتنا البصرية، فنحن -الجمهورالعربي- نستحق أن نرى ما فعله مهرجان بيروت للصورة في كل حواضر البلادالعربية. تجربة بيروت تستحق الدراسة والتمحيص، وكما قال زميلنا محمد الفالح منالمملكة العربية السعودية "يَدُ رمزي حيدر وحدها تُصفِّق" وكان محمد يقصدرمزي وفريقه من دون دعمٍ حقيقيّ من أية جهةٍ أو راعٍ من العلامات التجاريةالرئيسية في ميدان صناعة الصورة وهذا كان مستغرباً ! فكيف لمن يستطيع أنيُفوّت فرصة الظهور في بيروت، العاصمة الأصيلة للثقافة والفنون !! ولكننا هناسنمنح الجميع العذر بأنهم كانوا يخشون من التجربة في دورتها الأولى بعد غيابٍطويلٍ لبيروت.  اليوم، وبعد النجاح الذي تحقّق، والجرعة البصرية الغنيّة بالمعرفة والمتعة ندعو كلالمهتمين وأصحاب الشأن في العالم العربي وفي لبنان ألا يتأخروا عن تقديم مالديهم من محتوى ودعمٍ معنويّ وماديّ لنصنعَ مع فريق رمزي حيدر ودار المصورومهرجان ذاكرة واتحاد المصورين العرب وكل من قَدَّمَ مادةً بصريةً أو عوناً،ندعوكم جميعاً لتكرار الإنجاز، بما يليقُ بالعرب في عاصمتهم الثقافية والفنية: بيروت.  فلاش لنعملَ معاً على إنتاج الدورة الثانية من مهرجان بيروت للصورة جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم...

Read more

دورة في فن التصوير الفوتوغرافي

لمحبي فن التصوير الفوتوغرافي و بالاشتراك مع : غرفةالصناعاتالتقليدية_والحرف أكاديميةزدنيللتدريبوالتطوير تقدم : أيام 31أكتوبر _01_02نوفمبر (عطلة الخريف) 2019 دورةفنالتصويرالفوتوغرافيالإحترافي ➖➖➖➖➖#مؤطر_الدورة...

Read more

فوتوغرافيا – الصورة .. تُحيلُ خريفَ بيروت ربيعاً – الجزء الثالث

فوتوغرافيا  الصورة .. تُحيلُ خريفَ بيروت ربيعاً – الجزء الثالث  في اليوم الثالث من مهرجان بيروت اختلفت القصة وأخذت منحىً جديداً، فالمعرضكان جريئاً في موضوعه ويطرح قضايا تحتاج إلى تحرّكٍ سريع وعملٍ دؤوب،المعرض نَقَلَ للناس حالة سجون لبنان من خلال فن التصوير، وهذا يُحسب لمندعم إنجاز هذا المشروع ولمن أتاح له الفرصة بأن يرى النور وبكل تأكيد ستُحسبللمصور وكل من سانده حتى أصبح مشروعه معرضاً مُقاماً على الأرض. لكن إن كان لهذا المعرض أن يقرعَ ناقوس الخطر ليسمعَ أصحابُ الشأن بالحالويهمّوا إلى وضع حلولٍ لها، هنا وهنا فقط .. سنؤمن بأن الصورة حرّكَت مياهاًراكدة وجلبت الخير لشريحةٍ من البشر كانت قضيّتُهم في غياهب الجُبّ بعيدةًعن العيون والقلوب.  وفي السياق عينه جاء المعرض الرابع في اليوم الرابع للمهرجان، صيّادو بيروتعلى كورنيش عين مريسة؛ وهنا وجدنا أن المصور أبدع في تخليد شخوص كبارالصيادين الذين لا يعلم الكثيرون من أهل بيروت أنهم ما زالوا يخرجون مطالبينبرزقهم من هذا البحر العملاق، وللأمانة فقد جَسَّدَ هذا المعرض حالة مهنة الصيدوتسارع خطواتها نحو النهاية ليس في لبنان فقط بل في معظم الدول العربيةوبعض دول العالم، فالصيد التقليدي لم يَعُد مجدياً ولا منافساً ! ولكنه يجب أنيبقى جزءً من التراث، وهذه كانت رسالة المعرض وما أحاط به من ترويجٍ على طولالواجهة البحرية لبيروت من الروشة إلى عين مريسة، حيث تزيّنت أعمدة الإنارةبصور الصيادين.  نقفُ هنا في هذا السرد الوصفيّ من باب التصنيف، فالمجموعة المُقبلة منالمعارض كان لها طابعٌ فوتوغرافيّ وبصريّ خاص ذو...

Read more
Page 1 of 42 1242